New Kush

مُفكِرة الأُمَم الزِنجِية في السُودان ؛كوش ومِيقَات النَهضة الإفرِيقية 9

Posted by: samirbol on: May 10, 2014

May 2014 at 22:18
منعم سليمان عطرون

” وصول حكم البلد رئيسُُ من السُكان الأصليين ؛سيمكن شعبه من المُساهمة الفعّالة في تَقرير مَصير بلادِهم بعد قرون من التمييز بحقهم”
”إيفو مُوراليِس رئيس بُولِيفيا

الشعوب السودانية الأصيلة
الباريا .المنداري. الكاكا .التوبوسا. الاشولي . اللاتوكا.التوركانا . الماساي . سكان الاقليم الاستوائي منبع النيل الابيض وروافده الصغيرة.
*الفرتيت . البلندا . الجور . الانجواك. الموز . المادي . البون . جور . الكريش . الرونق. البور. البنقو هم سكان بحر الغزال والجزء الاوسط من الاقاليم الاوستوائية . فينما تنتشر الانجواك جنوب النيل الازرق ونهر سوباط تتنشر الزاندي في الاقليم الاستوائي في الجنوب وفي العاصمة .
الدينكا والنوير والشلك تنتشر بشكل واسع في اعالي النيل وبحر الغزال والاستوائية والاقليم الاوسطوجنوب دارفور وكردفان وجنوب الاقليم الاوسط حول العاصمة الخرطوم وفي الاقليم الشرقي بالقضارف وبورتسودان وكسلا وبعطبرة.
الأما (النيماق) . الوالي . التيرا . النقورو . الهيبان . تقلي . اتورو. الكواليب . ليرا . الغلفان .القوري . الصبوري. وكادقلي . ميري .المورو. كرنقو .المساكتين . مورتا . وكوفا . لوقاري . تقلي . وهم كما مشهورون سكان الجبال الاكثر خضرة المعروفة باسها ” جبال النوبة ” و الا انها تنشر بشكل واسع في الخرطوم والاقليم الاوسط والشرقي هي الشعوب التي تسكن تاريخيا جنوب كردفان .
*المابان ؛ البرتا ؛ القمس ؛ الكوما ؛ الكماتير ؛ كدالو ؛ قنذا ؛ الفونج السكان التاريخيين لسنار . قباوين ؛ سركم ؛ زبرتة . رقاريق وهذه الامم تسكن النيل الازرق وجنوبه وجنوب الاقليم الاوسط الا انها في الاساس كانت سكان الاقليم الاوسط الاصليين .
شعب الانقسنا الذي يسكن في الهضاب المسمى باسمها يعتبر سكان الرصيرص الاصليين . ويسكنون الان في جبل في فازغلي وجبال مياس . بلدقو في ديندرو ؛ بروون الكرمك . الهمج . و العنج . السكان الاصليين لاقليم شرق نهر الازرق وعلوة .
الارينقا . الاسنقور .السنجار . الدروك . شالي . مسلات . ملنقا .مبا . كالمبو .مراسى. المسرية جبل ؛ من سكان الاودية السهلية في غرب دارفور . وفي الجزء الغربي من السودان قامت سلطنتي القِمر والمَساليت.
الكايتينقا. الحدادين . الدادينقا. البيقو . سميات . سرارية . كنين . كروبات . كتكو . مروقى . بديات . باقرما. .بلالة . سكان القيزان في الجزء الشمالي من اقليم دارفور وينتشرون ايضا في السهول الغربيةوالوسطى والشرقية من دارفور وغرب كردفان.
الداجو . قرقر. فروقى .الرونقا . البينقا . السوا . الموا . القولا . الملا . الكريج . مورو . جوجو . سارا . كارا. فنقرو سكان الاودية المطيرة في جنوب دارفور وغرب كردفان وتتداخل حتى الاودية المطيرة شمال بحر الغزال .
البندلة . الكاجا ؛ كوكا ؛كجكا ؛ كونجينقا . كسيرنة . كوتويا : وهم يمثلون السكان الاصليين للجزء الشمالي من كردفان وصحراء والنوبة وجبال العوينات حتى داخل اراضي ليبيا و مصر .
بيقو . بندة . باكابايا . باسينقة . تكارير . دنقو . رواس .ابدرك ومانا . تاكو . البرنو. امبررو .وهم ينتشرون في شمال دارفور و ووسط الاقليم .
الفور و مسكنهم الاصلي جبال مرة الخضراء . المساليت . الزغاوة في شمال دارفور وكردفان . الميداب في جبال الميداب وصحراء الميدوب الى العوينات .القمر . التاما و الهوسا .البرقو . البرتي . المراريت ؛ الميما ؛ المسبعات .في اقليم دارفور وكردفان الا ان جميع هذه الشعوب تنتشر في كل السودان وتتركز في الاقليم الشرقي في حلفا والقضارف وكسلا وبورتسودان . في الاقليم الاوسط سكان الكنابو وسكان سنار و الرصيرص ومدني وكوستي وحول المدن الكبرى في الخرطوم وعطبرة ودنقلة .
* الهدندوة . بني عامر. الامرار . الهدندوة . الحلنقة . البشاريين؛ تسكن في مناطق الجبال الشرقيةوالشريط الساحلي المتاخم للبحر الاحمر والصحراء شرقي نهر النيل ونهر عطبرة وتمثل الارض موطنها الاصلي .
أوليجاركية الجلابي تظهر شعوب البجا وتكتب تاريخها على انها لا تتفق مع المجموعات السابقة في عناصر الزنوجة الكلية اي في لون البشرة مثلا الا انها اي شعب البجا وفي لحقيقة هي شعوب زنجية قحة ؛ وتتقاطع مع تلك المجموعات الزنجية في كثير من العناصر و تتمسك بلغاتها الافريقية ؛ وتقاليدها وثقافتها .وقد تعرضت لتدمير منظم لذاتها وثقافتها وقيمها من دولة الاوليقارشية وتضررت بما فيها الكافية للاشتراك في ثورة واحدة و التمسك بهويتها الافريقية؛ وهي مجموعة زنجية ذات اللون القمحي كلون شعب افريقيا الشرقية في التدرج داخل اللون الاسود الكبير لسكان القارة الافريقية.
هذه المجموعات السوداء تشكل السكان الاصليين لسودان ؛ وهي ليست كلها ؛ وهي الشعوب التاريخية لوادي النيل بالطبع مع شعوب سوداء اخرى داقل القارة ؛ الا انها تمثل المجموعات التي لم تبتعد عن موطن حضارتها كوش الاولى التي قامت وبلغت اوج اتساعها في مصب النهر ثم اسست مماليك ودويلات وسلطنات وحواكير ذات تابع قبلي.
تُسيّر هذه المجموعات حياتها على جهودها الخاصة مستعينة بخبراتها الحياتية في التعامل مع الطبيعة وفق موروثاتها . مع تنقّلها تركت الجانب المادي التي كانت في حضارة كوش واكتفت بالجانب الثقافي ؛و حافظت كل قبيلة على نظامها الثقافي والاخلاقي والاجتماعي والسياسي -الاداري القبلي الخاص بها وفق تقاليديها .فيما لا تزال بعضها تحافظ على نظامها الروحي التي تشكل جزء من منظومة Africanspirituality. والتي يعده دكتور جيمس اسمول في كتابه منبع الاديان السماوية والارضية في العالم او الاديان شذايا من تلك الروحانية الافريقية “Fragments from the Peripheral of African Spirituality ”لا تزال هذه الأمم تحتفظ بزنوجيتها : بعاداتها وتقاليدها؛ بلغاتها الاصلية ؛ وبلون بشرتها الاسود وبتركيبتها الجسمانية الشعر الاكرد والانف اللحيم والوجنات البارزة .
.وتترواح متوسط عدد كل امة من هذه الامم بين 20 الف الى 40 الف نسمة في المجموعات الصغيرة جدا مثل البينقة والاشولي والكنين والتكارير . و50-130 الف نسمة في المجموعات الصغيرة مثل المراريت و القمس والمابان. وبين مليون و3 في المجموعات المتوسطة مثل القمر والفلاتة والبرتي والهدندوة ؛ وبين 3 الى 7 مليون للمجموعات الكبيرة كالدينكا والفور والانقسنا والمساليت.

فمثلا قدرت مجموعة الميدوب في جبال الميدوب بنحو مليون نسمة . بينما تقدر عدد سكان شعب الفور بين اربعة الى خمس مليون في جبال مرة فقط . و شعب الدينكا وحدهم نحو ثلاث ملايين ؛ و شعوب النوبة نحو ست مليون نسمة في جبالها الطبيعية ؛ علما انه لا توجد احصاء سكاني دقيق بالبلاد. بمعنى ان شعب الانقسنا مثلا يفوق عدد سكان الاقليم الشمالي الزنوج والمتعربون معا والذين بلغوا مليون ونصف في اخر احصاء.
برغم انها تهتم بالزراعة والرعي وتتميز اراضيها بالخصوبة العالية وتمتلك البساتين والمواشي الا انها في دولة اوليقارشية الجلابي وريثة الاستعمار الاجنبية بقيت تحت رحمة سياسة الافقار الممنهج ؛ بعضها عرضة للامراض السارية والمتوطنة كالأمرار والهدندوة .
بجانب وحشية حملات الاسترقاق؛ والعبودية والتميز العنصري والابادة وجدت رحمتها في الطبيعة التي شكلت موطنها الطبيعي كمحميات طبيعية للماساي والسوا والفرتيت والبندلا ونزحت بسبب حروب الدولة ضدها كما الدينكا والانجواك والتاما والمساليت.هذه المجموعات السكانية مجتمعة تمثل اغلبية سكان السودان؛ و لا تتمتع بالكاد اغلبيتها الساحقة بخدمات الدولة بعيدة كلية عن خدمات حياتية عصرية ؛ لا كهرباء او مستشفيات او مدارس او خدمات اتصالات او مواصلات ؛ في حين ان نسبة الامية تصل في بعضها مئة في المئة تنعدم لديها سبل الاتصال بالعالم الخارجي و في بعض المجموعات بالتمام .وجميع هذه المجموعات السكانية السوداء تعرضت طوال القرنين الماضيين للدمار والعسف باشكال مختلفة ؛ تدمير ذاتي و انتهاك لمشاعرها سواء بطريقة مباشرة او بطريقة غير مباشرة .

بعضها تدمير حسي مادي في حملات الابادة والاستعمار والتميز العنصري ؛ وبعضها تدمير نفسي بالعبودية والاسترقاق وعقلية العبودية التي حكمت البلاد.صحيح في لوازم الحماية المطلوبة مثلت الهوية القبلية الضيقة لجميع الامم الزنجية انتماءً أكثر أهمية من الانتماء للدولة التي لم تستوعبها بهويتها المستلة ؛ كما لم تفكر في البحث عن الزنوجة كهوية جامعة لها وكي تعينها على التضامن والتماسك للحماية والنهوض
. وهكذا كان هناك دولة اجنبية ذات هوية فوقية غير اصيلةتشكل مصدر خطر و خوف للجميع ؛ وخصومة دائمة .

شروط النهضة الافريقية
مستندة على انسانية زنوجيتها حيث مصدر الثقة والبهجة والطاقة المعنوية ؛ وبنور الحرية التي تتيحها الدولة الافريقية الديمقراطية القادمة في السودان ؛ و عبر فضيلة العلم المستنير المتميز والمجاني ؛ وبعقل متسامح منفتح على البشرية ؛ وفي فضاء افريقي جديد مترابط Coherence وفق تلك الشروط كلها ستنهض هذهالامم متماسكة بشكل لم يسبق له مثيل ؛ وستصنع المزهلات في مستقبل القارة ومستقبل البشرية داخل هذا القرن الحادي والعشرين ؛الا انها ستسهم واعضاء المجتمع الانساني في امتلاك القرن الثاني والعشرين . تابع مؤلف للبروفسير جيمس اسمول نحو تطوير الوعي الافريقي ” A Path Toward Developing African Consciousness”

وفي صورة اسلافها الاوائل منذ ازيس واوزريس ؛ وبالاشتراك مع اشقائهم الاخرى من الشعوب الامم الزنجية داخل القارة الافريقية ومنذ الالف السنوات كانت هذهالامم قد قدمت اسهاما في الحضارة الانسانية الاولى منطلقة من نهر النيل من منبعه الى مصبه ؛ وقد ازهلت الامم الانسانية في اختراعاتها الاولى منذ استئناس الحيوان واكتشاف الزراعة والصناعات التي بدات من الفخار والفخار الملون ؛ وصهر الحديد الى اختراع اساليب جديدة للزراعة .تابع ما كاتبه البروفسير ايفان فان سارتيما حول اسهام الافارقة في العلوم”Blacks in Science Ancient and

Modern”ان الامم الزنجية وجميع افرادها بطبعهم جزء من العائلة الانسانية يمتلكون العقل البشري ذاته التي يمتلكها غيرهم من افراد اسرة ؛ وهم ذات الشخصية ازنجية التي كتب عنها الفلاسفة الاغريقي و التي كانت في هذه الارض في صورة اسلافنا ( الكهنة الزنوج) الذين انتجوا المعرفة ودرسوها في دُنقلا وطُرة وطِيبة ؛ فقط يبقى امامهم اكتساب الوعي بحقيقة من هم ؟ والزنوجة الهوية تكفل هذا الغرض.

سيخرج من هذه الامم السوداء ليس رئيس الجمهورية فقط او وزراء فيما سياتي من زمن بل الفلاسفة ؛ علماء : اطباء و مهندسون ؛ مفكرون ومبدعون ؛ نوابغ ومشاهير في شتى انواع العلوم الانسانية والطبيعية : في الكيمياء والفيزياء ؛ الفلك ؛ الجيلوجيا ؛ الاقتصاد؛ الرياضيات؛ الطب ؛ الاحياء ؛ ينتظر الانسانية وعلوم في العالم وتنتظر افريقيا ان تنتج اممنا الزنجية للحضارة الانسانية ما قدمتها اسلافنا الزنوج للانسانية في اختراع العلوم
.سيبزغ من بين هذه الامم الزنجية من يحقق مجدا علميا بارزا في كافة مجالات العلوم والفن والاداب ؛ في مجالات الانثربيلوجيا الاجتماعية ؛ وعلم الاثار وعلم التاريخ ؛ وعلم الجغرافية؛ في الاداب ؛ والتكنلوجيا لياخذ بلادنا من كنف التخلف الى افق انساني عالمي اوسع و اكبر .

حول الدراسة التصنيفية التي اظهرت الامم الزنوجية في السودان 69 % مقابل 31% فقط للعرب والتي صدرت عام 1956 ف قال الدكتور جون قرنق في ختام محاضرته التي القاها بجامعة ولاية ايوا بالولايات المتحدة الامريكية في فبراير 2002 ف ؛ والرجل اكاديمي باحث بجانب كونه سياسي وثائر ذو نظرة ثاقبة تضعه في قائمة محرري الشعوب ؛ قال اذا كان يحق للعرب وهي اقلية ان تعلن السودان دولة عربية واسلامية ؛ لا يوجد ما يمنع الافارقة/ للامم الزنجية ان تعلن السودان دولة افريقية .

.أمم زنجية ايضا*1
الترجم ؛ التعالبة ؛ الرواسي ؛ الحوطية ؛ المهادي . بني حسين . الحمر .المسيرية . الجوامعة. الحوازمة التعايشة .الرزيقات ؛ بنى هلبة .الهبانية ؛ المعالية. القواسمة . العبدلاب . الهوارة . السلامات . الصعدة .
تنتشر هذه المجموعات السوداء في غرب السوداني بشكل اساسي وجنوب الاقليم الاوسط وهي في الاصل تمثل القطاع الرعوي في المجتمع الزنجي قديما وبعوامل متعددة ابتعدت عن ذاتها .( سنتعرف لاحقا كيف تعربت وفقدت كلية عناصر زنوجتها ) وهي تحاول تتمسك بالعروبة التي هي ابعد كثيرا منها ؛ وتنفر من الزنوجة التي هي بذاتها ا دونما تدرك ذلك .
وبالرغم ان بعض عناصرها اكثر سوادا من بعض الامم الزنجية في عمق القارة كالولف او الهوسا ليسوا كالتوتسي او الزاندي. وسواد البشرة احد اهم العناصر الزنوجية .
وبالرغم من ان راي المركزية العربية في اسيا ضدها و متماشيا ضرورات زنوجيتهاغير ان هذه المجموعة تمثل ضحية انسانية في دولة الاوليقارشية ذات الهوية المستلفة . وقد تضررت اقتصاديا وسياسيا وثقافيا في حين بعض نخبها المتعملة بدل الدفاع عن حقوقها فضلت ان تدفعها الى مواضع تنفيذ القرار في دولة وليقارشية الجلابة وهنا يقع الخطر عليها.
تنتشر الامية واللاوعي وتضررت بسياسة الافقار ولا تتمتع كذلك باي خدمات من الدولة برغم ملكيتهم رؤوس الابقار مثل الدينكا والزاندي الا انهم في دولة الاوليقارشية عمال اجراء فقط لهذه الماشية.
ان الدولة الافريقية الديمقراطية القادمة بما يتاح فيها من سلام وحرية وتعليم كفيل بتبصير الاجيال القادمة من رعاة البقر الشقية انها زنجية وطالما تضللت برويات شفاهية والبرامج التعليمية المزيفة في دولة اوليقارشية الجلابية .

2أمم زنجية ايضا*
المحس . السكوت . دناقلة . حلفا ؛ الكنوز . الجعلية ؛ الشاقية.
.هذه المجموعات اخذت تصعد مطالبها بحقوقها الثقافية من داخل دولة الاقلية الجلابية . باستثناء الجعلية والشاقية حافظت على زنوجتها الاساسية في اللغة الافريقية والتركيبة الجسمانية وان تقاربت في لون بشرتها القمحية في لون البشرة كاقرب للافرقة في الشرق الافريقي . عبرت عن حقوقها الزنوجية سواء عبر “اتحاد الروابط النوبية ” الحركة الشبابية للطلبة في الجامعات او عبر “حركة تحرير كوش” الوجه السياسي لها .
المجموعات التي سكنت في اقصى الاقليم الشمالي النيلي ما عرفت بنوبة البربر هرب نخبها من الزنوجة كهوية لقد تعرضت للعسف والقهر من الغزو الثقافية لوجودها في بوابة افريقيا شمالا تستقبل الاستعمار الاسيوي الاوربي اولا . وسحلت هويتها في خضم الصورة المشينة التي تقدمها المركزية الاوربية والغزو العربي لكن تسمكها بافريقيتها رغم ما تعرضت لها تدعم منهج العودة الى افريقيا واعتبار الونةجة هوية.
وهي مجموعات المتكلمة بالنوبية هي جماعات سكانية تضررت ثقافيا واقتصاديا من دولة الاوليقارشية بما يكفي للثورة ؛ وبمرور الزمن وفي ظل الدولة الافريقية الديمقراطية التي ستقوم بارض السودان سيكون الزمن كافي لتوضيح الحقائق حول هويتها التاريخية ولا سيما انها تقيم فوق جزء مهم من الاراضي التاريخية لحضارة العرق الزنجي (كوش ). سيفتح الطريق لمواطنوها من الجعلية والشاقية والرباطاب و المريفاب للعودة الى للزونجيتها.

في المستقبل
الهدف من هذه المادة هي محاولة الاسهام العقلي والنفسي في النهضة الافريقية القادمة والتي تنطلق من قلب القارة مستمدة قوتها من هويتها الاصيلة .و نحو امم انسانية قادرة على المنافسة بقدراتها الذاتية في كل دول افريقيا وهي مقتدرة ولا سيما في السودان .دولة كذالك في السودان سوف ينظر العالم الينا بجدية ومسئولية لا بعين الشفقة والتعاطف كما في القروون السالفة.

العلم والمعرفة ؛ الاعلام الحر هو الطريق نحو بناء المستقبل لاي امة : وهكذا كامم سوداء سنتجاوز اهتماماتنا الاولية في قضايا الاكل والشرب والمسكن الى الاسهام في قضايا عالمية : الطاقة ؛ التغيرات المناخية ؛ قضايا التقنية والاتصالات وسنكون قادرين على اطلاق قمر صناعي فلنقترح اسمه ( كوش) . انه عصر النهضة الافريقية المنتظرة .
سيطوف رواد الفضاء السود حول المريخ ؛ ستشارك اممنا العالم في التطوير والبحث عن بدائل جديدة للحياة في كواكب اخرى .سنتجاوز قضايا بناء الجامعات و مستشفيات متقدمة من اجل القضاء على الملاريا وبعض الامراض المستوطنة ؛ وستشارك اممنا في في التطور الطبي الجذعي . سوف تتغير صورتنا في دنيا الحروبات والمرض والفقر والنزوح في افريقيا؛ وكامم كانت تعيش على صدقات العالم وخدمات القانون الدولي بل نحو امة جديدة تنتج وتبدع بموارده وثرواته .بعد 55 سنة نتسائل مع الدكتور جون قرن حول الدراسة التصنيفية ؛ ما الذي يمنع الامم الزنجية وهي اغلبية واصيلة ان تعلن السودان دولة افريقية اذا كانت الاقلية العربية قبل 55 سنة -وهي اقلية ومهاجرة- اعطت لنفسها الحق ان يعلن بلادنا السودان دولة عربية اسلامية ؟
[email protected]

Leave a Reply