New Kush

South Sudan: Amidst ongoing insecurity, MSF staff & patients forced to flee Leer Hospital
Juba, 31st January 2014: Ongoing insecurity in Unity State has forced thousands of people to flee into the bush, including 240 South Sudanese Medecins Sans Frontieres/Doctors Without Borders (MSF) staff based in Leer, South Sudan. A team of 30 local MSF staff have taken several dozen of the most severely ill patients from Leer Hospital with them into the bush, fearing for their safety. Other patients who were well enough to leave of their own accord also fled, and there are no longer any patients or staff left at Leer Hospital.
“Despite incredibly challenging circumstances, MSF local staff continued running the hospital in Leer for as long as they could,” says Raphael Gorgeu, MSF Head of Mission. “However in the past three days, the situation became too unstable and the only way to provide medical care was to take patients out of the hospital and to flee with the population into the bush.”
Twelve MSF non-local staff were forced to evacuate Leer due to rapidly deteriorating security on 21 January. Although most of the town had fled, many locally-hired MSF staff chose to remain in Leer and continue providing life-saving medical care in the hospital, until security no longer allowed. MSF is extremely worried for the safety and well being of our staff and patients.
“In the last six weeks in South Sudan, our staff have worked in extreme conditions – we’ve been forced to evacuate multiple times, our facilities have been looted and our teams have operated in areas of active conflict,” says Gorgeu. “Leer Hospital was the only fully functioning hospital in southern Unity State and now that it is no longer safe to work in this medical facility, more than 270,000 people have no access to healthcare.”
Since the beginning of the crisis, tens of thousands of people have been displaced from their homes in southern Unity State. This includes the more than 10,000 displaced from the fighting in Bentiu who had gathered in Leer and have now been displaced for a second time. The longer the population lives out in the open without adequate food, clean water or shelter, the more vulnerable they become to disease outbreaks and malnutrition.
“Our colleagues have shown tremendous dedication, continuing to care for patients with only basic medical kits, cleaning and dressing wounds, treating diseases like malaria and providing what healthcare they can,” says Gorgeu. “Right now they have a very limited medical supply and when that supply runs out, the situation will become even more dire for people who depend on us for healthcare.”
MSF has been working in Leer for the past 25 years, providing outpatient and inpatient care for children and adults, surgery, maternity, HIV/TB treatment, and intensive care. MSF is ready to return to Leer to provide medical care as soon as security allows.
MSF calls on all parties to respect the integrity of medical facilities, to allow aid organisations to access affected communities, and to allow patients to receive medical treatment irrespective of their origin or ethnicity.
*******
MSF has been working in the region that today constitutes the Republic of South Sudan since 1983, and currently runs 14 projects in nine of the country’s ten states, with regular projects in Agok, Aweil, Bentiu, Gogrial, Maban, Malakal, Nasir, Yambio, Lankien, Yuai and Yida and four additional emergency operations in Juba, Awerial, Malakal and Nimule. MSF responds to emergencies, including large-scale displacement, refugee influxes, alarming nutrition situations and peaks of disease such as measles , malaria, acute watery diarrhoea and kala azar, in addition to providing basic and specialist healthcare services. MSF is also providing medical and humanitarian to refugees from South Sudan in Kenya and Uganda, and will soon begin activities for refugees in Ethiopia.
In the first five weeks of the crisis, MSF has carried out 71,973 consultations (including 27, 688 children under 5), 2,710 hospitalizations (including 1,600 children under 5), treated 1,252 war wounded, and 1,610 deliveries. MSF currently has 278 international staff working in its projects alongside 2,890 South Sudanese staff.

January 27, 2014
On Friday, January 24, President Barack Obama met with Ambassador Susan D. Page and Special Envoy Donald Booth to emphasize the United States government’s support for a lasting peace in South Sudan. Ambassador Susan Rice described the meeting on the White House’s official blog:

Begin Text

On Friday, I joined Special Envoy for Sudan and South Sudan Amb. Donald Booth, and U.S. Ambassador to South Sudan Susan Page in their meeting with President Obama in the Oval Office. It was a chance for him to thank them for their extraordinary service and many contributions as the United States continues to devote every effort to helping achieve lasting peace in South Sudan. It was also a chance to discuss next steps in resolving the crisis. The United States strongly supports full implementation of the Cessation of Hostilities Agreement signed this week in Addis Ababa, the immediate release of the eleven detainees, and the establishment of a political process that leads to a durable solution.

President Obama thanked Special Envoy Booth for his energetic support to the mediation led by the Intergovernmental Authority on Development. The President also conveyed his gratitude to Ambassador Page for her leadership and the invaluable work of US Embassy Juba. The President underscored as well our strong support for the United Nations Mission in South Sudan (UNMISS) and the importance of ensuring that it can carry out its mandate to protect civilians and support efforts to ensure accountability for atrocities and safe delivery of humanitarian assistance throughout South Sudan.

The United States remains deeply committed to the people of South Sudan and fully supportive of their aspirations for a more peaceful and prosperous future for their young country.

President Barack Obama Meets with Ambassador Susan D. Page, Special Envoy Donald E. Booth, and Ambassador Susan Rice

President Barack Obama Meets with Ambassador Susan D. Page,
Special Envoy Donald E. Booth, and Ambassador Susan Rice

Statement by the President Barack Obama on South Sudan

Posted by: samirbol on: January 26, 2014

I welcome today’s signing of a cessation of hostilities agreement in South Sudan, which is a critical first step toward building a lasting peace. Now, South Sudan’s leaders need to work to fully and immediately implement the agreement and start an inclusive political dialogue to resolve the underlying causes of the conflict. The full participation of political detainees currently being held by the Government of South Sudan will be critical to those discussions, and we will continue to work to expedite their release. I am grateful for the constructive role played by the Intergovernmental Authority on Development and our partners in the region to advance these efforts.

The United States has long supported the aspirations of the people of South Sudan for independence, peace, and prosperity. In order to regain the trust of their people and the international community, South Sudan’s leaders must demonstrate their sustained commitment to a peaceful resolution of the crisis. They have an obligation to ensure that the lives of their people and future of their young country are not further marred by continued violence, and that individuals who have committed atrocities are held to account. Those working for a more peaceful, democratic, unified South Sudan will continue to have a steady partner in the United States of America.

Today’s signing of a cessation of hostilities between the Government of Sudan and the opposition forces is a first step in the right direction. More innocent lives are being lost every day this conflict goes on. We call on both parties to abide by the cessation of hostilities agreement, cooperate on addressing root causes of the conflict, and create a safe space for the kind of political dialogue needed to bring about stability for the people of South Sudan.

The UN has a long history of supporting the well-bring of the people of South Sudan. It is for that reason that the United States strongly condemns recent attacks on and threats against the UN Mission in South Sudan (UNMISS), including the attempt by Sudan People’s Liberation Army forces and senior South Sudanese government officials to forcibly enter the UN compound in Bor.

Attacks on and threats against the United Nations are unacceptable and must cease immediately. All parties must cooperate fully with UNMISS and allow it to carry out its mandate without obstruction, and South Sudan must meet its obligations under the Status of Forces Agreement with UNMISS. Those who have fired on UN peacekeeping bases, raided UN and NGO offices and warehouses, and killed those delivering humanitarian assistance must be held to account.

اكتشف علماء الآثار في مدينة بورصة التركية مركزاً للتعذيب والإعدام مخفياً في أعماق الأسوار القديمة للمملكة البيثينية، يعود تاريخه إلى ما يقارب 300 عام قبل الميلاد. وقاد الاكتشاف ابراهيم يلماز من جامعة أولوداغ، العضو في فريق التنقيب الذي يعتبر جزءاً من مشروع أوسع لاستكشاف الأسواء القديمة للمدينة الشمالية الغربية بورصة. وقد اكتشف يلماز سلسلة من الممرات والزنزانات المتصلة والتي استخدمت في تعذيب المساجين وإعدامهم. وفي الداخل تم اكتشاف غرف تعذيب وحفر إعدام وبئر مطلية بالدم. وكانت ترمى في البئر الرؤوس المقطوعة، بينما تعاد أو تباع الجثة مقطوعة الرأس لأهل السجين من قبل جلاديهم الذين كانوا صما وبكما حسب التقاليد المتبعة في ذاك الزمن. وقد بنيت مراكز التعذيب هذه تحت منطقة كان يقطنها سكان محليون حينها، ولكنها غير مأهولة حالياً. وتتصل المراكز بأنفاق مع أبراج استخدمت في احتجاز المساجين. ويخطط علماء الآثار والمسؤولون في بورصة لجعل المواقع المكتشفة متحفاً مكشوفاً، مع معرض لأدوات التعذيب التي استخدمت في غرف الموت. ويتوقع أن يفتتح المتحف عام 2016. ولم تكشف حتى الآن أية صور من الموقع. المصدر: Daily Mail + RT

U.S. DEPARTMENT OF STATE

Office of the Spokesperson

For Immediate Release January 23, 2014

STATEMENT BY MARIE HARF, DEPUTY SPOKESPERSON

Signing of the Cessation of Hostilities between the Government of South Sudan and the Opposition Forces

The United States welcomes the signing of a cessation of hostilities between the Government of South Sudan and opposition forces. This agreement is a critical first step toward building a lasting peace in South Sudan, but it is only the beginning of a much longer process to resolve the underlying causes of the conflict, to foster reconciliation, and to hold accountable those who committed horrific abuses against the South Sudanese people.

We call on all of South Sudan’s leaders to honor their commitments to the people of South Sudan by working quickly and earnestly toward an inclusive and comprehensive political dialogue. With the Intergovernmental Authority on Development (IGAD) and other friends of South Sudan, we will continue our efforts to expedite the release of the detainees and ensure their meaningful participation in a political dialogue.

It is also important to ensure that assistance can reach the hundreds of thousands of people who have been affected by this conflict. To this end, we call on all parties to facilitate the immediate and unfettered provision of humanitarian assistance to all those in need in South Sudan, regardless of where they are located.

We congratulate the IGAD mediation team for its crucial work in realizing this critical step in resolving the conflict in South Sudan. The United States continues to stand with the people of South Sudan, the United Nations Mission in South Sudan, humanitarian actors, and all those that continue to work under difficult and dangerous circumstances to alleviate the suffering and protect innocent civilians affected by this crisis.

Statement by President Obama on South Sudan

Posted by: samirbol on: January 24, 2014

THE WHITE HOUSE
Office of the Press Secretary
FOR IMMEDIATE RELEASE
January 23, 2014

Statement by the President on South Sudan

I welcome today’s signing of a cessation of hostilities agreement in South Sudan, which is a critical first step toward building a lasting peace. Now, South Sudan’s leaders need to work to fully and immediately implement the agreement and start an inclusive political dialogue to resolve the underlying causes of the conflict. The full participation of political detainees currently being held by the Government of South Sudan will be critical to those discussions, and we will continue to work to expedite their release. I am grateful for the constructive role played by the Intergovernmental Authority on Development and our partners in the region to advance these efforts.

The United States has long supported the aspirations of the people of South Sudan for independence, peace, and prosperity. In order to regain the trust of their people and the international community, South Sudan’s leaders must demonstrate their sustained commitment to a peaceful resolution of the crisis. They have an obligation to ensure that the lives of their people and future of their young country are not further marred by continued violence, and that individuals who have committed atrocities are held to account. Those working for a more peaceful, democratic, unified South Sudan will continue to have a steady partner in the United States of America.

London, 15 January 2014

On 7 January 2014, President Goodluck Jonathan signed into law the Same Sex Marriage (Prohibition) Act in secret. The Act imposes lengthy prison sentences on any person who attempts to enter into a same-sex marriage or civil union; who participates in a gay club, society or organisation; or who makes a public display of affection with a person of the same sex.

Unaware that he had signed the Act, The Equal Rights Trust (ERT) wrote to President Jonathan on 10 January 2014, urging him not to sign the legislation, which had been passed by the National Assembly of Nigeria on 17 December 2013. As shown in ERT’s letter, the Act contravenes a number of human rights which Nigeria is obligated to protect; and it will legitimise, institutionalise, and perpetuate the profound discrimination and gross inequality suffered by lesbian, gay, and bisexual people in Nigeria today.

Sections 1, 2 and 3 of the Act largely restate the extant legal position in Nigeria, reiterating that same-sex marriage is not legal. However, section 5 of the Act establishes new criminal sanctions of up to fourteen years’ imprisonment for those who seek to enter into a same-sex marriage or civil union. The section also imposes criminal penalties of up to ten years’ imprisonment on those who witness a same-sex marriage or civil union. The broad definition of “civil union” means that any arrangement by which same-sex couples live together is prohibited.

Section 4(1) of the Act prohibits the registration of gay clubs, societies and organisations with similar punishments of imprisonment for any individual who tries to register or participate in such a club, society or organisation. Section 4(2) of the Act criminalises “public shows of amorous same-sex relationships” with up to ten years’ imprisonment.

As set out in ERT’s letter to the President, these provisions represent a clear violation of the rights to be free from degrading treatment, as well as to freedom of expression, assembly and association, as protected by international treaties. The Act also violates the right to non-discrimination, as provided by Articles 2(1) and 26 of the International Covenant on Civil and Political Rights.

This legislation joins other laws in Nigeria which seriously infringe on the rights of LGBT persons, particularly the continuing criminalisation of same-sex sexual activity punishable by long terms of imprisonment in the southern states of Nigeria, and by the death penalty in the northern states. The criminalisation of same-sex sexual activity constitutes a flagrant violation of the rights to privacy and non-discrimination, and the imposition of the death penalty for such acts is incompatible with the strict limitations on the permissible use of the death penalty under international law

Yor Otham

إذا ابتعدنا قليلاً عن مفهوم اللغة الذي يعني: منظومة صوتية وشكلية (Phonem+Graphic) بغرض التواصل وخلق علاقة إنسانية في تجلياتها من خلال الصوت – التخاطب المباشر أو الشكل – الكتابة , نجد أيضاً أن اللغة حاملة للثقافة وحامية لها عبر التاريخ , فهي مستودع الأفكار القديمة والتاريخ القديم للشعوب والاحتكاك الثقافي (Cultural Contacts) الذي يولد التفاعل الثقافي (Cultural Hegemony). لنأخذ مثالاً كلمة بلندا (Balanda) , القبيلة التي نحن بصددها: أصل الكلمة مأخوذة عن قبيلة أخري وهي قبيلة البنقو (Bongo) في منطقة بحر الغزال , الجزء الجنوبي الغربي- منطقة بشري جنوب مدينة واو وأيضاً المنطقة المتاخمة لمدينة تونج في الجزء الجنوبي الشرقي . كانت هذه القبائل أكبر عدداً علي ما هي عليها الآن ، وقد تناقص عددها لتعرضها عبر تاريخها لتجارة الرقيق والحروب القبلية أكثر من غيرها (2) والكلمة تتكون من مقطعين (Beer- Landa): Beer تعني الغرباء Landa تعني الجبال أو الصخر (3) أي الغرباء الذين يقطنون الجبال أو عند الصخر، وذلك إشارة لنزوح البلندا – فيرى إلي أراضي البنقو (Bango) قادمين من مناطق الزاندي ، حيث كان موطنهم أصلاً هناك . ففي حوالي القرن السادس عشر الميلادي قام الزاندي باجتياح المناطق التي يقطنون فيها حالياً ، وكان ذلك هجوماً كاسحاً علي البلندا – فيرى ، وبعض القبائل الأخرى مثل شيرى Sere (4). وفي ذلك الوقت كان البلندا يعرفون باسم الفيرى Viri. تحت هذا العنف والضغوط والقتال والحروب الدامية أضطرت قبيلة البلندا – فيرى وأيضاً الشيرى للنزوح شمالاً وغرباً باتجاه أراضي البنقو حيث تمت تسمية الفيرى Beer- Landa وتحرفت الكلمة الأصلية إلي Balanda بلندا بمرور الزمن . الآن القبيلة تعرف بالاسمين معاً : بلندا – فيرى وكلمة فيرى هي التسمية التي تطلقها البلندا علي نفسها ، وتعني الإنسان وتوجد هذه القبيلة بمنطقتي غرب بحر الغزال وغرب الاستوائية وتتركز في مناطق بقاري ، بازيا ، واو ، ديم زبير في ولاية بحر الغزال ، وكل مناطق بجنازجينو ، وباكيري في ولاية غرب الاستوائية (5).
بهذا يمكن اعتبار البلندا – فيرى من أقدم القبائل والمجوعات الإثنية في جنوب السودان ، إذ لم يرد أنها هاجرت من مكان ما إلي جنوب السودان ولا نجد لها فروعاً في أي من المناطق المتاخمة للدول المجاورة . وتنتمي البلندا – فيرى من الناحية اللغوية لمجموعة النيجر – كنغو.

النشاط الاقتصادي عند البلندا – فيرى:
تزاول البلندا – فيرى مهنة الفلاحة منذ القدم ، وهي مهنه متوارثة أباً عن جد بجانب بعض النشاطات الموسمية كصيد الحيوانات البرية (الجاموس ، الفيل ، وبعض الحيوانات الصغيرة كالأرانب والسنجاب … الخ) فضلاً عن صيد الأسماك والبحث عن العسل البري .. الخ ومن أهم المحاصيل الزراعية التي يقومون بزراعتها ، الذرة بأنواعها المختلفة والبافرا والبامبي والذرة الشامية واللوبيا والباميا والسمسم والفول السوداني … الخ. لقد جعل الاستقرار الزراعي من البلندا فيرى مجموعة ترتبط بالأرض والانتقال لفترات قصيرة أيام مواسم الصيف للصيد.

التكوين الاجتماعي:
تعتقد البلندا – فيرى في رب أعلي خالق الكون والأرض يسمى (Jok) ويتقربون إلي هذا الآلة الأكبر بتقديم إنتاج المحاصيل الزراعية وبإقامة شعائر الفرح لنجاح الموسم الزراعي وذلك بصنع المشروب الالهي (wolnva) تحت شجرة كبيرة (الشجرة المقدسة) وقد اختيرت هذه الشجرة الكبيرة خاصة لأن بها سائلاً مائياً ذا طبيعة لزجة ، يعتقد أنه يساعد في درء الكوارث عند وقوعها علي الشخص المؤمن بالآلة Jok (6) هنا يتزعم كبير العائلة أمر تقديم الشكر وقربان الرب (مشروب الرب) وهو عبارة عن مريسة مصنوعة من الذرة التي يزرعونها ، كما يتضرعون لله أن يعم الخير في العائلة والاسرة كما يقوم كبير الأسرة الممتدة بالتضرع إلي أرواح كل الأسلاف أن تساعد في مؤازرة أحفادها وابنائها الأحياء بسكب كبير العائلة بعضاً من المشروب الإلهي علي الأرض تقرباً واحتراماً ومشاركة الارواح ، وقبل بدء الشراب وتوزيعه للجميع تأتي النخبة الأولي لأرواح الأسلاف ، أو كما يقولJohn. S, Mbiti “”لهذا يتقرب الإنسان أو الناس إليهم (أي أرواح الأسلاف) أحياناً أكثر من تقربهم لله ، سائلين الارواح بعض حاجات الحياة اليومية الصغيرة ، حتى أن تلك الارواح وأن لم تصنع معجزات أو أشياء خارقة لإنقاذ الإنسان أو الناس يحسون ويشعرون بارتياح نفسي سيكولوجي حين يطرحون ما داخل قلوبهم أمام سلفهم أو أسلافهم الأولين الذين لهم موطئ قدم في العالمين (عالم الأرواح وعالم الإنسان الأحياء)” (7)

النظام السياسي والإداري:
النمط المعروف من الأنماط التنظيمية السياسية التي تعرفها البلندا – فيرى في أزمان غابرة كانت تعتمد في المقام الأول علي الزعامات العشائرية والقبلية من خلال ممارسة الحكم المباشر عبر المحاكم التقليدية لأجل بسط الأمن وفض النزاعات وهي سلطة متوارثة اباً عن جد وتعاونه حاشية من بعض القوم المختارين من عمد ومشايخ للمساعدة في المحاكم والإدارات والوحدات الصغيرة من البلدة.
إلا أننا نجد أن الزعامات العشائرية قد بدأت تتراجع ، خاصة بعد تجربة الهجرة القسرية بسبب الحروب في الوطن الأم . فقد حاولوا من جديد إعادة الأمور لكن الواقع الجديد يختلف كثيراً عن الواقع القديم حيث أنه واقع ملئ بالتجربة المريرة والحروب القبلية حيث نجد: منطقة King Moko التي تبعد حوالي 6-10 كيلو مترات جنوب منطقة كيانقو بولاية غرب بحر الغزال ، تعني بلغة قبيلة البنقو Bongo طريق المذبحة وهي من مقطعين Kongo ويعني الطريق Moko ويعني القتال أو الذبح ، فقد شهدت المنطقة قتالاً ضارباً في قديم الزمان ، لهذا سمي الطريق بطريق المذبحة تعبيراً عن ذلك Kongo Moko (8).
تعتبر قبيلة البلندا – فيرى الآن ثاني أكبر قبائل ولاية بحر الغزال بعد الدينكا وتتشابه مع قبائل المنطقة الأخرى مثل الندقو ، والباي ، والشيرى وتشمل قبائل غرب بحر الغزال بجانب المذكورة أعلاه ، القولو ، الكريش ، البنقو ، البنقا ، الفورقي ، المنقايات ، ورو ، بندا، بودو وادا ، شاد ، أندري.
بعض هذه القبائل تقلصت إعدادها نتيجة للحروب الداخلية خاصة مع الزاندي ، علي سبيل المثال قبيلة الشيرى Sere التي كانت تعد من القبائل الكبيرة في القرن الثامن عشر الميلادي ، وكذلك حركة تجارة الرقيق ، وقد تنقلت من مكان إلي مكان هرباً من بطش الزاندي وتجار الرقيق ، “أنظر إبراهيم نقد: علاقات الرق في المجتمع السوداني: النشأة – السمات – الاضمحلال ، توثيق وتعليق / رقم الايداع 2113/95″ وهذا الانتقال من مكان إلي آخر كان يتطلب نوع من التأقلم علي البيئة الجديدة والجيران الجدد.

النظام القبلي:
يعتمد النظام القبلي التقليدي عند البلندا – فيرى علي التوزيع حسب الفئات العمرية ولكل مجموعة من هذه الفئات مهامها ومسئولياتها تجاه المجتمع والآخرين فنجد كبار السن وهم: حفظة التاريخ ، وحكماء القبيلة ، يعتمد عليهم المجتمع في اتخاذ القرارات المصيرية ويليهم الشباب الذين يمثلون الروح والقلب النابض للمجتمع حيث يتم إعدادهم عبر المؤسسات الخاصة بالتنشئة الاجتماعية ويتم ختانهم في احتفال مهيب مع الغناء والرقص وإذا حدث أن مات أحدهم اثناء التدريب أو أثناء الختان لخطأ ما فإنه يدفن هناك دون أن يعلم أهل القرية وأسرته بذلك وفي يوم التتويج يحضر المشرف علي الـ(Nduku) الحوش في مقدمة الاحتفال حاملاً القرع (الصحن) الذي كان يأكل منه الفقيد ويتقدم صوب منزل الفقيد ويقف في منتصف فناء المنزل ويضع القرع علي الأرض ويهشمه بقدمه ، هنا يعلم الجميع أن ابنهم قد مات أثناء التدريب ويواصل الاحتفال والتخريج وبعد ذلك يقام المآتم للشاب الفقيد.

الصلح العرفي (سيد دم Kure):
ورد الحديث عن الصلح العرفي أوصلة الدم في المنطقة التي تقطنها قبائل كثيرة من ضمنها البلندا – فيرى ففي أسطورة عن قبيلة الشيرى Sere أوردها استيفانو ؟؟؟ في كتابه: A Tribal history of West ern Bahr El Ghazal Tribesعن حروب الشيرى المتعددة مع الزاندي (9) وكيف أن الأخيرة رغم الصلح العرفي (تبادل الدم) إلا أنهم قاموا بمهاجمة الشيرى ونقضوا الصلح وعلي الجانب الآخر استطاعت البلندا – فيرى الاندماج مع فرع آخر للبلندا ويدعي البلندا – بور رغم صلة الأخيرة بمجموعة اللووا ، ومن ثم صارتا كقبيلة واحدة كما أنهم اي البلندا – فيرى استطاعت أن تخلق سلماً مع قبيلة الدنقو . فهل يعود ذلك إلي هذا النظام صلة الدم (التصالح العرفي). (10)
بناءً علي ما تقدم ، اعتقد أن هذه الممارسة التقليدية قد ظهرت في المنطقة منذ زمن بعيد كطريقة لمعالجة بعض العداوات المستحكمة بين جماعتين متصارعتين لإنهاء العداوة وخلق صداقة مبنية علي الإحترام المتبادل وعدم خرق العهد ، ليسود السلام الدائم بين الأطراف المعنية.

الصلح العرفي عند البلندا – فيرى Kure:
كلمة Kure تعني بلغة البلندا – فيرى الصداقة المبنية علي تبادل الدم ، التي نتعرض له بالتفصيل لاحقاً وكلمة Vakure تعني صديقي أما المصدر من الكلمة فهو Vakure أما العملية تسمى Wa- Kure تعني قطع ، اي إبرام الصداقة بين جماعة وأخرى علي غرار قطع طفيف للجسم لينزف الدم وتبادله بابتلاعه . فمن خلال الاشارات التاريخية السالفة الذكر نجد أن المنطقة كانت تشهد توتراً شديداً وقتالاً وعداوات بين القبائل المختلفة . والبلندا – فيرى عرفوا قتالاً ضارياً مع مجموعة الشاد بمنطقة ديم زبير بضعة مئات من الأميال غرب مدينة واو .. وهي المنطقة التي تمت بها استيعاب مجموعة من البلندا – فيرى 1905م بعد الهجرة من الزاندي (أنظر كتاب A Tribal History of Western Bahr El Tribes Ghazal صحفة 128) ودخلت معهم قبيلة الشاد التي كانت تقطن المنطقة في ثأر وقتال عنيف راح ضحيته الكثيرون من الطرفين ويحدث أثناء رحلات الصيد التي تستغرق أشهر أثناء فترة الصيف أن تهاجم الشاد البلندا – فيرى ويقتلوا منهم الكثيرين ويرد الآخر بالمثل .. حتى أصبحت رحلات الصيد اشبه برحلات الموت والمذبحة البشرية وانتقلت هذه التوترات والقتال إلي داخل المدينة.
الأمر الذي ترك وراءة أثاراً محزنة علي المجموعتين .. لم يكن هناك سبيل لايجاد حل لهذا النزاع الطويل سوى Kure (وهو من التراث الأفريقي الديني المتوغل في القدم ، لإيجاد صداقة مبينة علي تبادل الدم وشربه . أنظر كتاب The African Religion Heritage الذي يتحدث عن الممارسة باعتبارها أخوة الدم Blood broth-erhood (11) وبالفعل تم هذا الصلح بين البلندا – فيرى وقبيلة الشاد (التي تنتمي لمجموعات اللووا السودانية) منذ ذلك الزمن وحتى الآن لم تشهد المنطقة اي صراع قبلي دموي بين المجموعات وكذلك بعض القبائل المتاخمة إلا فيما ندر لأن من شروط الـ Kure أن الجد الأكبر الذي أبرم هذا الصلح من نظيره من القبيلة الأخرى يكون بذلك ملزماً علي ابناءهما وأحفادهما وأهلهما وعشريتهما من بعدها حتى الآخرة ، أن لا يتعدوا علي بعضها البعض أبداً.

سيناريو طقوس الـfure سيد دم:

مدخل:
يكون الناس عادة علي علم ميعاد عقد هذا الصلح (Kure) خاصة أهل واسرة وعشيرة الطرفين يحضرون ومعهم آخرون كشهود لهذا العهد وهم اقرباء واصدقاء المخاصمين وكل مجموعة تجلس علي بعد عن الأخري فمازال الجو يشوبه التوتر والتوجس .. وغالباً ما يكون هنالك تجهيز وإعداد للطعام والشراب الذي سوف يقدم علي شرف عقد المصالحة.

الشخصية الرئيسية (Vokure – Kpodu):
وهو رجل كبير في السن ، متدين ، من أتباع الطريقة الدينية التقليدية المشهودة لهم بالأمانة والاستقامة والنزاهة والعدالة وحسن الخلق . يقوم باحضار (برش) جديد لم يتم استخدامه من قبل (رمز لعهد جديد) ليجلس عليه ممثلو أصحاب النزاع.

الإكسسوارات:
سكين جديد أو سهام أوآلة قطع حادة ، قرع فيه حبات من الفول السوداني ، وقرع آخر به ماء لرش المتخاصمين ـ عند دخول (Kpdu) يسود الصمت والهدوء يأخذ السكين الجديد ويجرح به يد كل من الطرفين* حيث يطلب من كل واحد علي حدة أن يردد معه هذا النص:
أنا فلان ابن …
من قبيلة الـ …
من عشيرة الـ …
اليوم أبادل واشرب من دم فلان …
ابن فلان …
عشيرة الـ …
قبيلة الـ …
أن يكون عهداً مني له بعد الموت والفجيعة التي لحقت بنا من جراء القتل والاقتتال الذي شهدناه.
أن لا أعتدي عليك مرة أخرى أو اثأر . أو علي أي فرد من أفراد أسرتك وأهلك . وإذا قمت بذلك بعد هذا القسم والصلح .. أو قام به أحد من أفراد أهلي وعشيرتي ، سوف أتحمل ما يترتب علي ذلك من كوارث ، وسوء الطالع يلحق بي وأهلي.
وأتعهد أن أتخذك يا أيها الصديق .. صديقاً حميماً ووفياً لي طول حياتي ، وليكن دمك الذي أشربه الآن شاهداً علي ذلك
ثم يأخذ حبة من الفول السوداني من القرع ويغمزه في دم النازف من يد خصمه ويبدأ في أكله ومضغه ـ زغاريد النساء تعلو السماء ـ استحسان من الرجال بالغناء والضرب علي الطبول والتصفيق” ـ يعيد الـ (Kpodu) مع الخصم الآخر نفس الخطوات .. وبهذا يعلن وسط ابتهاج الحضور ومباركة من الـ (Kpodu) برش المتخاصمين والآخرين بالماء ، بداية لعهد جديد من الصداقة والوئام بين المجموعتين اللتين قامتا بإبرام الاتفاقية العرفية ـ يقسم الاثنان أن أي خيانة وغش لهذا الاتفاق بالمساعدة المتبادلة والكريمة يعاقب عليها الله (12).

سلوك السيد دم Kure بعد المعاهدة:
يتصرف أخوة الدم Blood brotherhood أو السيد دم كما يطلق عليه السكان المحليين مع رفيقه بكل بساطة وعدم تكلف ، فإن طلب السيد دم غير مرفوض البتة. فإذا حضر إلى منزل صديقه وأعجبه شيئ ما يمكنه أخذه فوراً ، ملابس أو دجاج .. الخ ، ولا يرفض له طلب.

في المرض:
إذا مرض أحد أطراف السيد دم (Kure) فإن الآخر يذهب لرؤيته .. لا يقول كما نفعل في مثل هذه الأحوال العادية مثل طلب الشفاء العاجل للمريض بل يقول: “متى ستموت حتى استطيع أن استمتع بموتك ، أشرب وأكل وأرقص وابتهج في مأتمك”. يعتقدون أنه عندما يقول أحد ذلك فإن العكس هو ما سيحدث.

في الموت:
إذا توفى أحدهم وخاصة من الكبار الذين أمضوا في صلة الدم هذه زمناً طويلاً فلهم عند رصفائهم مكانة خاصة وعجيبة عند حدوث الموت .. فيذهبون إلى المأتم ويكون سلوكهم مغاير تماماً لحالة المأساة . يكونون فرحين ويتظاهرون بذلك ، فعلي سبيل المثال أنهم أثناء الرقص والغناء في المأتم يحرفون الأغنية الثنائية التقليدية التي تغني وترقص في مثل هذه الأحوال ، حيث تكون هنالك حلبة يتوسطها طبل ، والراقصون يرقصون في شكل دائري حتى يصلون الغرفة التي يرقد بها راقصين تحية واحتراماً ووداعاً للميت في كل دورة.
نص الأغنية الأصلية:
أعزفوا (الكانقا) انفخوا الكانقا
لنعبر عن هذه الفجيعة بالعويل والنحيب
فأين أنت يا أماه؟ أين أنت
حزناً وكمدا …؟!
والشمس توشك أن تغيب علي الأموات
فماذا أفعل ؟!
أباه .. الخيرات هذه دونك
لا نذوق لها طعماً
رباه لم لا توقف المنية؟
وأثناء الرقص والغناء يقوم الـKure السيد دم وعلي نفس المليودية بتحريف كلمات الأغنية الأصلية تلك علي هذه النحو:
يقولون لا توجد مسكرات
ولكنها هنا
ماذا نفعل ازاء الموت
بالأمس كان
وكذلك اليوم
وهكذا غدا
ادفنوا هذه الجثة الهامدة
وأعطوني لأكل وأشرب وأمرح
ويتطور الأمر إلى ن يدخلوا إلى داخل الغرفة التي يرقد بها الميت ، وينزعوا عنه الملاءة التي تغطيه ويذهبون بها خارجاً ليفترشوها علي قطعة خشب صغيرة ويأخذون في البكاء بصورة تمثيلية هزلية قائلين أنه فقيدهم ، بل يذهبون بها إلى المقابر اسوة بالآخرين لحظة التشييع ، يدفنونها بالقرب من الفقيد ، وبعد مرور العام الذي يعقبه بناء اللحد بصورة مستديمة كعادة البلندا – فيرى يجب أن يخبر افراد السيد دم ، الذين يحضرون ويبنون لحدهم الصغير أيضاً بإقامة هذه الطقس الغريب الذي يخالف اللحظة المحزنة.
والناس يتقبلون هذا التصرف بكل احترام ورباطة جاش ،وعندهم هذا هو أقسى أنواع التعبير عن الأسى والحزن والكرب الذي لحق برفيق وزميل وصديق تربطهم به علاقة صداقة وميثاق دم ووعد شرف.
يندر أن يخطي أحد الأطراف ويخرق هذا الميثاق فإذا حدث من أحدهم ، فإن الآخر يأخذ نوعاً من القش يسمى (Wo) ويربطه مع بعضه البعض جيداً ويذهب به إلى منزل رصيفه الخائن ويقف في فناء المنزل ويتداعي قائلاً: “إن هذه الفعلة الشائنة الشنيعة التي لا تليق بأصحاب وأخوة الدم (Kure) التي اتيتم بها ، وخنتم بها الميثاق ليأتي دمنا الذي شربتم في بطونكم بكل مكروه لهذا العائلة الخائنة عديمة الأخلاق والأمانة” ، ويرشقون بالقش أرضاً في فناء المنزل ويمضون.
يعتقد في العرف التقليدي أن مثل هذه اللعنات والتداعيات الشريرة تجلب كثيراً من المتاعب والكوارث للأسرة وللأهل والعشيرة التي خانت العهد وفي نظر المجتمع الذي انتج هذه المفاهيم ليعالج بها بعض قضاياه ، تصبح مثل هذه الخيانة بمثابة عدم أمانة وجدية . وهنالك عبر وجوانب أخلاقية وثقافية رفيعة يمكن أن نستخلصها ونجملها في الآتي:
1- أهمية مراعاة واحترام المواثيق والعهود وعدم الخيانة بخرقها ، وعدم التراجع عن القسم الذي أدى أمام الملأ.
2- المقدرة علي التحمل والصبر علي تصرفات وهزليات (Kure) ويتقبلها بكل صبر وجلد وأخلاق وهذا النوع من التدريب مطلوب ، لأن هذه الممارسة السيد دمية نشأت نتيجة لتجارب حربية قتالية مريرة فيجب أن يصبر الناس علي هذا السلوك وتقبله اثناء المآتم أكثر من حالات الانقسام والقتال بعينها في حالة عدم وجود صلة بينهم.
3- التمثيل الصوري واظهار الشماتة بإقامة هزليات من قبل السيد دم اثناء المآتم ويؤكد حقيقة أنهم ليسوا أعداء بعد ، بل اصدقاء فالتأكيد علي شكل العداوة القديمة قبل المصالحة أصبحت مجرد ذكرى ليس إلا ، لا تؤدي ولا تغضب أحداً بعد الآن.
4- التثاقف الذي يمكن أن ينتج لالتقاء الثقافتين للمجوعة. السيد دم يثري الطرفين ثقافياً واجتماعياً ويقول جمال عبد الملك: “أن الحضارة الإنسانية نهر عريض متدفق تصب فيه روافد من ثقافات مختلف الشعوب” (13) وتقول د. كرستين نصار: “كل حضارة تستمد من سابقاتها وتصب في لاحقاتها فتمثل مرحلة من مراحل التقدم البشري وجميعها تؤلف مجرى واحداً وتنتظم في سلك واحد ، وتكونها نتيجة لمشكلات أساسية جابهت الشعوب حيثما وجدت ومهما كانت ظروفها وأحوالها وهذا التشابه هو الذي يسّر إمكانية التقاء الشعوب والحضارات وتفاهمها بعضها مع البعض مما مكنها من الأخذ والعطاء والتفاعل والتبادل لا مجال لإنكاره خلال التاريخ.

January 4, 2014

STATEMENT BY DEPUTY SPOKESPERSON MARIE HARF

Beginning of Direct Talks on South Sudan

Today the Intergovernmental Authority on Development (IGAD) announced the start of direct talks in Addis Ababa, Ethiopia, between the parties to the conflict in South Sudan. We are grateful for IGAD’s extraordinary efforts to convene the parties and strongly support the efforts of its mediators, former Minister Seyoum Mesfin and General Lazaro Sumbeiywo.

The parties must use these talks to make rapid, tangible progress on a cessation of hostilities, humanitarian access, and the status of political detainees. We urge the Government of South Sudan to uphold its commitments and release political detainees immediately. To be meaningful and productive, discussions of political issues requires the presence of the senior SPLM members currently detained in Juba, among others.

These talks are of critical importance to the people of South Sudan. There can be no military solution to this conflict. Forging a durable and lasting peace depends on resolving the underlying political causes of the conflict. Special Envoy Booth’s presence at the talks in Addis Ababa underscores our enduring commitment to peace, reconciliation, and a unified, democratic South Sudan.

# # #